البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:55 am

سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم لفضيلة الشيخ سليمان الحصين ــ حفظه الله ــ.


فوائد من الدرس الأول ( مقدمة الكتاب )



1 ـ مؤلف كتاب الحلية هو فضيلة الشيخ بكر بن عبد الله أبو زيد حفظه الله وقد ألف الكتاب سنة 1408 هـ .

2 ـ وردت الحلية في عدة مواضع من القرآن الكريم :

أ ــ ( وحلوا ) وردت في موضعاً واحد في قوله تعالى { وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَاباً طَهُوراً } [ الإنسان/21 .

ب ــ ووردت كلمة ( يحلون ) ثلاث مرات :

1 ــ في سورة الكهف { يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً .......... الآية } [ الكهف/31]
2 ــ في سورة الحج {يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } [ الحج/23]
3 ــ ً سورة فاطر { جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤاً وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ } [ فاطر/33]

وفي جميع المواضع سواء في ( حلو) أو ( يحلون ) المراد بالحلية هي زينة الآخرة ( كلها في الجنة ) و التي تتعلق بالأساور من فضة والذهب واللباس فهذا يدل على أن الحلية هي الزينة الظاهرة .

ج ــ ووردت كلمة( حلية ) في قوله تعالى : { أَوَمَن يُنَشَّأُ فِي الْحِلْيَةِ وَهُوَ فِي الْخِصَامِ غَيْرُ مُبِينٍ } [ الزخرف/18] وهي تعني كأنكم ترتضون لأنفسكم الأحسن والأفضل والأكمل وتنسبون لله عز وجل ما يكون فيه نقص وعجز وليس في هذا تنقيص لشأن المرأة أو البنت ليس ذم للمرأة وليس تنقص منها وإنما هذا من باب الخبر , فاستفدنا من هذا أن الزينة هنا عامه سواء كان زينة الثياب التي هي الحلية أو الذهب والفضة وما يلبس من الزينة جائز حتى للرجال .

ــ وأيضاً في قوله تعالى :{ وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ َ } [ الرعد/17] فالمراد بالحلية هنا الذهب والفضة فالذهب والفضة هو الذي يوقد عليه النار حتى يخلص من الشوائب

ـــ أيضاً قوله تعالى : { لِتَأْكُلُواْ مِنْهُ لَحْماً طَرِيّاً وَتَسْتَخْرِجُواْ مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا } [ النحل/14] فالمراد بالحلية هنا التي تستخرج من البحر (وتستخرجوا أي من البحر ) اللؤلؤ والمرجان أيضاً هذا من الزينة الخاصة بالنساء .

ــ من الآيات التي وردت فيها كلمة حليه لفظ ( حليهم ) :{ وَاتَّخَذَ قَوْمُ مُوسَى مِن بَعْدِهِ مِنْ حُلِيِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَّهُ خُوَارٌ َ} [ الأعراف/148] والمقصود بالحلي هنا الذهب ،
__________________


عدل سابقا من قبل في 20/11/07, 03:10 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:56 am

ــ كلمة الحليه هنا قد تفيد الزينة الظاهرة كما ورد في الآيات أنها تتناول الزينة الظاهرة من الحُلي الظاهر ، لكن الشيخ هنا قصد من تأليفه لهذا الكتاب هو : الزينة الظاهرة لطالب العلم أو الحلية الظاهرة لطالب العلم وأيضاً الحلية الباطنة حيث هي الأصل .



4 ــ كل حليه حلية بها امرأةً أو سيفاً أو نحوهُ فالجميع يقال له حلي بفتح الحاء وتسكين اللام والحلي للمرأة وما سواه فلا يقال لــ حليه للسيف ونحوه وهذا يدل على أن كلمة حليه لا تستخدم في اللغة إلا في زينة المرأة تحليه المرأة بالذهب والفضة والحرير أو ما جرى عليه العرف بالسيف ونحوه أما بالنسبة للرجل فلا يقال له ذلك والحلية أيضاً كما جاء في كتاب العين وغيره قال الحلية تحليتك وجه الرجل إذا وصفته _ وهذا أيضاً معنى بديع وجميل يناسب عنوان الكتاب يقول الحلية تحليتك وجه الرجل . فالمراد به وصفك له .



5 ـ تعريف الحلية كما جاء في المقتضب للمبرد : الصفة لكل ما كان فعلاً له أو فعلاً فيه قال في المقتضب فكل ما كان من هذا فعلاً له أو فعلاً فيه فقد صار حليةً له وهذا هو مقصود الشيخ حفظه الله من قوله حليه .
وبالنسبة لضبط الكلمة حليه بالكسر .. قال ابن البريد حلية الرجل صورته بكسر الحاء لاغير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:56 am

ــ ابتداء الشيخ بتقييد التاريخ حيث قال -الحمدُ لله، وبعد:فَأقَيِّدُ مَعَالمَِ هذه «الحِلْيةِ» المُبارَكَةِ عام 1408 هـ -

وهذا فيه تدريب على جزء من الآداب العملية لطالب العلم وهو الحرص على التاريخ والتقييد وهذا يستفيد منه طلبة العلم فمثلا وأنت تدرس في مثل هذه الجلسة المباركة تقيد التاريخ تقيد الوقت لأن هذا قد تنساه مع مرور الزمن ولكن قد تستفيد منه فائدة مهمة بعد ذلك أيضاً .



7 ــ عندما تقرأ في الكتاب فيستحسن أن تقيد بداية تاريخ للقراءة أيضاً عندما تنتهي من حفظ كتاب أو قرأت كتاب أو انجاز حفظ لمنظومة ونحو ذلك فمن الأشياء التي اعتاد عليها أهل العلم وهي ليست من الآداب التي نقول أنها شرعيه ولكن من الآداب العلمية المفيدة لطالب العلم أن يعتني بتقييد التاريخ في الابتداء وفي الانتهاء فإن هذه تعطيه فوائد مهمة جداً وكم ندم بعض أهل العلم على غفلة هذا الجانب .


8 ــ دقة الشيخ في النقل والتوثيق من المسائل التي ينبغي لطالب العلم أن يهتم بها ولا يستهين بها فكل فائدة تأخذها وتسجلها في كراستك أو تعلق بها على كتابك أضفها إلى من إستفدتها منه فإن كانت نقلاً من كتاب ذكرت الكتاب أن كان فائدة من شخص بعينه تذكر المصدر لان هذا سيفيدك في المستقبل إن شاء الله تعالى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:57 am

9 ــ ابتداء الشيخ في مقدمته بتفاؤل وهي خطوه ايجابيه ورائعة وجميله أن الشيخ هنا ما ابتداء بالحديث عن غفلة الناس عن هذه الآداب وضرورة علمهم بها وما نشاء عن إهمالهم لا ،وإنما بداء بالتفاؤل بالصحوة العلمية المباركة التي بدأت تنتشر في العالم الإسلامي وان هذه الصحوة تحتاج إلى أن تكمل بهذه الآداب الشرعية والعامة .


10 ــ ينبغي لمن يتصدى للتعليم والتربية والتوجيه من الرجال أو من النساء أن يحاول أن ينقل من أمامه إلى الايجابية أكثر من السلبية وان يغذي فيهم الجوانب الرائعة والجميلة التي نشاهدها وممكن أن يأتي بما نريد علاجه من أخطاء أو سلبيات بأسلوب غير مباشر .



11ــ كتاب ( التعالم ) لشيخ أبو زيد , وهو عبارة عن رسالة لطيفه صغيره في حجمها اقرب ما تكون إلى كتاب حلية طالب العلم والهدف منه هو القفز على هذه الصفة بمعنى أن يدخل من ليس من أهل العلم فيلبسوا لباس أهل العلم ويتحدث بلسانه وهو ليس منهم ، فمن يفعل ذلك يقال فلان تعالم أي ليس بعالم لكن تعالم أي ادعى ما ليس له ، فجعل الشيخ هذا الكتاب في بيان هؤلاء صفاتهم ما هي وهذا الكتاب لا غنى في الحقيقة لطالب العلم عن دراسته كما أن طالب العلم يعتني بالآداب التي تعينه على ضبط العلم وتلقيه والتحلي بصفاته أيضاً ينبغي له أن يحذر من صفات المندسين في طلبه حتى لا يغتر بهم من جهة أو لا يقع في مشابهتهم من جهةً أخرى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:58 am





[center]12 ــ ذكر الشيخ في مقدمته سبب التأليف وهذه من الأمور التي يعتني بها أهل العلم قديماً وحديثاً وهو سبب تأليف هذا الكتاب أوالرسالة او البحث الذي تريد أن تكتب فيه لابد أن يكون هناك هدف السبب هو هدف التأليف فذكر الشيخ هنا هدفهُ من تأليف الكتاب ،وهو أن يحذر طلاب العلم من الوقوع في المساوئ والأخطاء بسبب جهلهم بالآداب التي ينبغي لهم أن يتحلوا بها ،فجعل الشيخ ما يتعلق بآداب طلب العلم مقدمه على العلم نفسه .



13 ــ أن الآداب تنقسم إلى قسمين :

أــ آداب شرعية قائمة على الدلالة من كتاب الله أو من سنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - تدل على مشروعيتها ووجوب التأدب بها ،

بــ ــ آداب عامة يراعى فيها العرف والعرف يختلف من بلد لأخر فما يكون مثلاً حسناً وخلقاً جيداً في هذا البلد قد يكون غيره خلاف ذلك .


14 ــ يكون التنبيه على حقوق الشيخ على طلابه موجه للطالب نفسه لكن إذا تلقاه الشيخ أو المعلم أو المعلمة فهذا قد يطعن في إخلاصه لله عز وجل .

15 ــ أن هذه الآداب يجب الاعتناء بها فمنها ما هو درجات صاعده إلى السنة فالوجوب لأنها دلائل شرعيه وتركها آفات هابطه تهبط بالإنسان من الكراهة إلى التحريم ،



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:58 am

[center][center]فوائد من الدرس الثاني ( آداب الطالب في نفسه )



1 ــ الحديث الفرد : هو من لم يرويه إلا واحد .
ومشهور عند أهل العلم في تعريف الحديث الفرد بالغريب, كما قال البيقوني – رحمة الله – في منظومته : " وقل غريب ما روي راويٍ فقط "
فإذا أنفرد برواية الحديث رجلٌ واحد في طبقه من طبقاته فيقال عن هذا الحديث : غريبٌ .



2 ــ لا يلزم من كون الحديث غريباَ في إسناده أن يكون ضعيفا َ.
ومثال ذلك حديث عمر – رضي الله تعالي عنه وأرضاه – ( أنما الأعمال بالنيات ) .
فقد حصلت فيه الغرابه في طبقاته الأربعه الاول وقل هذا أن يجتمع وهذه من لطائف الإسناد حيث تقابلت الغرابه والإفراد في الطبقات الاربع الاول فلم يرويه عن علقمه ابن وقاص الليثي سوي محمد ابن ابراهيم التيمي , ولم يرويه عن محمد ابن ابراهيم التيمي, سوي يحيي ابن سعيد الأنصاري ثم بعد ذلك أنتشر وأشتهر فهو مشهور بالنسبة إلي آخره وغريب بالنسبة إلي أوله , إذاً تتفرد بروايته يحيي بن سعيد الانصاري عن محمد بن إبراهيم التيمي عن علقمه ابن وقاص الليثي وكل هؤلاء الثلاثه من التابعين وهذا أيضاً من لطائف هذا الأسناد ,,,


3 ــ اتفق العلماء علي صحة الحديث ( أنما الأعمال بالنيات ) .


4 ـ حديث ( أنما الأعمال بالنيات ) يعتبر من الآحاد حيث لم يبلغ حد التواتر وليس معني كون الحديث حديث آحاد أنه ضعيف بل هذا أصطلاحً لأهل العلم للتفريق بين الآحاد والمتواتر .
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 02:59 am

5 ــ الفرق بين رياء الشرك ورياء الأخلاص هو :

رياء الشرك : أن يكون العمل في أصله لغير الله عز وجل أو يشرك فيه مع الله غيره ويشهد لهذا قول نبينا – صلوات الله و سلامه علية - فيما يرويه عن ربه تعالى : - انا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك معي فيه غيره تركته وشركه . وهذا الحديث رواه مسلم من حديث ابو هريرة – رضي الله عنه .


أما رياء الإخلاص : فهو أن يكون العمل في أصله لله عز وجل , ثم يطرأ عليه بعد ذلك الرياء كمحبة المدح و الثناء او الجاه والمنصب فإن دفع هذه النيه الطارئه لم يضره , وإن بقيت هذه النيه الطارئه التي دخلت علي الإخلاص حبط العمل ولم يقبل و يبقي له أصل النيه التي أخلص فيها لله عز وجل .


5 ــ الفرق بين التسميع والرياء هو :

-التسميع ان يسمعهم بما فعل . وكلمة التسميع مشتقه من السماع . وتكون السمعه بالأفعال التي تُسمع بالأذن (أعمال بدنيه تُسمع ) مثل : الدعوة إلي الله عز وجل , مثل الأستغفار , قد يستغفر أمام الناس ليُري شأنة في ذلك ,مثل قراءه القرآن , الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .


- أما الرياء ان يريهم ما فعل , فكلمة رياء مشتقه من الرؤيه . أي يكون الرياء في الأفعال التي تري وتشاهد مثل : الصلاه , الصدقه ,الجهاد , الحج وغير ذلك من الأعمال التي تُري بالعين ., ومن ذلك يدخل أيضا ً الوعظ ,فربما يعظ الإنسان غيره ويتباكي بهذا الوعظ ليظهر شئ من المدح والثناء .


6 ــ سئل الإمام أحمد – رحمه الله تعالي – كما ذكر عن ابن رجب قال سئل عن التاجر والمستأجر والمكاري الذين يذهبون في الجهاد هم مستأجرون لنقل الأحمال وغيرها ,,,هل يكون لهم أجر ...؟! فقال : اجرهم علي قدر ما يخلص من نياتهم في غزواتهم ولا يكونون مثل من جاهد بنفسه وماله لا يخلط به غيره , إذاً لهم اجر لكن الأجر أقل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:00 am

7 ـــ ورد في حديث صحيح يقول نظفوا أفنيتكم فإن اليهود لا ينظفوا افنيتهم فإذا حصل مع نية خدمة الزوج طاعه لله عز وجل نية مخالفة اليهود في النظافة فإن هذا شئ حسن ويكون الأجر أعظم وأكثر فإن الأعمال ليس أجرها وثوابها بكثرتها وإنما الأعمال أجرها وثوابها بما قام فيها من الإخلاص وربما كلمة تنطقها واحدة تكون مخلصاً لله إخلاصاً حقيقيا أعظم من الف كلمه يقولها غيرك ولكن تشوب نيته ما يشوبها من الدخن .


8 ــ مسأله ً تتعلق بالنية : إذا عمل المؤمن العمل لله عز وجل ثم ألقي الله له القَبول وأثني عليه بسبب هذا العمل ومدح وبلغه ذلك وسر به وانبسط واستبشر وهو لم يقصد ذلك , لكن لما سمع هذا المدح والثناء اعجب به وسره ذلك فهل هذا قدح في إخلاصه و هل هذا دليل علي وقوعه في الرياء ...؟!

لا .. فتلك عاجل بشري المؤمن وهذا الحديث صحيح وقد رواه مسلم
من حديث أبي ذر رضي الله عنه ان النبي – صلي الله عليه وسلم سئل عن الرجل يعمل العمل من الخير يحمده الناس عليه فقال نبينا – صلي الله عليه وسلم : تلك عاجل بشري المؤمن .


9 ــ فالفرق بين المرائي والمخلص في المسألة السابقة : أن المرائي قصد المدح وأراده وهدف إليه أما المخلص لم يقصد مدح الناس ولا ثناء الناس ولكن جاء تبعاً وليس مقصوداً عنده لا من قريب ولا من بعيد .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:00 am

10 ــ قال بعض اهل العلم :- حب الظهور يقصم الظهور .


11 ــ ”الطبوليات” : هى المسائل التي يراد بها الشهرة . ما يريد بها الإخلا ص , ما يريد بها وجه الله عز وجل لكن يريد تجميع الناس حوله , يريد ان يشتهر أمره .


12 ــ زلة العالم مضروب لها الطبل .وذلك لأنها تنتشر وتشتهر ويكثر الحديث عنها .


13 ــ علي الإنسان دائما ً ان يراعي الإخلاص لله عز وجل وان يتفقد نيته بين فترة واخري , ويبتعد عن اسباب الشهره الشكليه من الأهتمام بالمظاهر والتنمق و أستعمال الوسائل التي يراد منها الجذب لذاتها فهذا يقع لرجال ويقع للنساء وربما يكون أشد على النساء .لفتتانها بالمديح أكثر من الرجل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:01 am

14ــ يجب علينا أمرين :
أ ــ الأعتدال في المدح والثناء فلا نبالغ حتي لا نؤذي غيرنا بكثرة ما نمدح ونثني عليه خاصة عندما يكون في وجهه .
بــ ــ ينبغي لمن مدح أن لا يفرح بهذا المدح بل عليه أن يحذر وان يراجع نفسه و أن يتقي الله عز وجل فإن قد يكون هذا المدح هو جزاؤك وثوابك في الدنيا .



15 ــ , من طرق دفع الرياء الاستمساك بالعروة الوثقى العاصمة من هذه الشوائب؛ بأن تكون – مع بذل الجهد في الإخلاص - شديد الخوف من نواقضه، عظيم الافتقار والالتجاء إليه سبحانه . ( كما ذكر الشيخ في كتابه ) .


16ــ إذا رأي طالب العلم المصلحه في إظهار ما عنده من العلم , فيظهره بحسبه لا يبالغ في إظهاره , وذلك لإفادة الناس في هذا الجانب , وقد فعل ذلك يوسف عليه السلام عندما قال : أجعلني علي خزائن الأرض إني حفيظٌ عليم.


17ــ الهديه من الطالب نفسه للشيخ لا يجوز أن تقبل , لأنها جزء من الهديه علي العمل الشرعي والعباده , وقد تتطلع النفس إلي غيرها أما إذا كان بين الطالب والمعلم صله وعلاقه قويه خارج العلم وخارج التعليم , فلا بأس أما إذا كانت الهديه لأجل العلم فلا يجوز له أن يقبل هذه الهدية ,,, وقد ثبت عن نبينا صلي الله عليه وسلم عندما أهدي إلي أحد الصحابه قوس بسبب تعليمه القرآن لغيره نهاه الرسول صلي الله عليه وسلم عن قبوله وأخبره ان هذا القوس من النار .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:02 am

[center][center]فوائد من الدرس الثالث ( تابع ــ آداب الطالب في نفسه )



1ــ ترك العمل خوفاً من الرياء رياء وذلك لأن الباعث على الفعل أو الترك هو الإخلاص لله تعالى، فإذا ترك العمل خوفًا من الرياء فإنه في هذه الحالة يكون قد ترك العمل لغير الله . وهو يختلف باختلاف المقاصد والله أعلم.



2ــ تعريف السلف : هم السلف الصالح من الصحابة رضي الله عنهم و من بعدهم ممن قفا أثرهم في جميع أبواب الدين . فهم أهل السنة المشتغلون بكلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم المعرضون عن كلام الناس .



3ــ معنى قول الشيخ " كن سلفياً " له صورتان :
الأول : الانتساب بالاسم فينتسب للسلف بالاسم فيذكر اسمه الذي يكنى به ثم بعد ذلك يقول السلفي أو يقول الأثري أو يقول نحواً من ذلك.
الثاني : أن يكون سلفياً بالحقيقة والاتباع وإن ترك الانتساب إليهم بالاسم وهذا هو المقصود .
__________________
.
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:04 am




[center]4ــ يجب الحذر من تسمية النفس بالسلفي لأمرين :
أولاً : لما فيه من التزكية والمدح لنفس .
ثانياً : لما فيه من التفرقة وقد قال الله عز وجل { إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء .... }


5ــ قال تعالى في سورة الحج : ( ملة أبيكم إبراهيم هو سماكم المسلمين من قبل وفي هذا } وفي هذا أي القران هو سماكم المسلمين .فإذا ليس لنا اسم ننتسب إليه إلا صفة الإسلام .


وأيضا نبينا محمد صلى الله عليه اله وسلم أمر أن يقول كما في الآية العظيمة :{ قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين * قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}

فأمر نبينا صلى الله عليه وسلم بان يقول للناس أنا أول المسلمين فهذا هو الذي ينبغي أن نكون عليه و أن نفتخر بهذه النسبة وان نترك الافتخار بالانتساب إلى غيرها والله تعالى اعلم .


6ــ فائدة أراد الشيخ ( أبو زيد ) التنبيه عليها:-

وهي جواز أن يوصف الإنسان بأنه سلفي لأنه قال كن سلفياً ، ولعل السائل يقول ما الدليل على هذا الأدب ؟
ج : هو ما ذكره الذهبي في ترجمتة الدار قطني عندما قال ما شيء أبغض عندي من علم الكلام ، فدافع عنه وقال لم يكن الرجل يخوض في علم الكلام ولا الجدال ولا خاض فية ، بل كان سلفياً .

وهي جواز أن يوصف الإنسان بأنه سلفي لأنه قال كن سلفياً ، ولعل السائل يقول ما الدليل على هذا الأدب ؟
ج : هو ما ذكره الذهبي في ترجمتة الدار قطني عندما قال ما شيء أبغض عندي من علم الكلام ، فدافع عنه وقال لم يكن الرجل يخوض في علم الكلام ولا الجدال ولا خاض فية ، بل كان سلفياً .
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:05 am

7ــ الفلاسفة يدخلون في الذم الذي ذكره الشيخ لأنهم كلهم يشتغلون بكلام الناس و آرائهم ولو اشتغل الناس بكلام رب الناس لسلموا من هذا المراء والجدال لأن كثيراً من النظريات لا يسلم بأصحابها و أهلها .


8ــ تكون خشية الله بعدة أمور ذكرها الشيخ :

1ــ عمارة الظاهر والباطن بخشية الله تعالى .
2ــ المحافظة على شعائر الإسلام .
3ــ إظهار السنة ونشرها بالعمل بها والدعوة إليها .
4ــ وأن يكون دالاً على الله بعلمه وسمته وعمله .
5ــ متحلياً بالرجولة ( خاص بالرجال ) والمساهلةِ والسمت الصالح .

بالأضافة ألى :

ــ أن يستوي السر والعلانيه .
ــ العلم بالله تعالي وإتباع العلم بالعمل
ــ الإعراض عن مفسدات القلوب وأعظم مفسدات القلوب هي ذكر الناس
ــ التدبر والتأمل في كون الله عز وجل التأمل في الليل وفي النهار وفي الشمس وفي القمر.

9ــ قال الإمام أحمد رحمة الله : " أصل العلم خشية الله تعالى " .


10ــ الخوف ليس هو الخشية بدليل أن ربنا سبحانه وتعالى قد جمع بينهما في آية واحده فقال ( ولقد أوحينا إلى موسى أن أسري بعبادي فاضرب لهم طريقاً في البحر يبساً لا تخاف دركاً ولا تخشى ) .


11ــ الخشية : هي خوف يشوبه تعظيم و أكثر ما يكون ذلك عن علماً بما يخشى منه ولذلك خُص العلماء بها كما في قوله تعالى ( إنما يخشى الله من عباده العلماء ).


12ــ أما الخوف : فهو أوسع و أشمل وأعم من الخشية فإن الخوف قد يكون مما يعلم وقد يكون مما لا يعلم ، فيخاف الإنسان من شيء لا يعلمة .

13 ــ الخشية خلقٌ باطنيٌ له أثر في الظاهر ، فالعلم هو العلم بالقلب الذي يورث الخشية في الظاهر .


14 ــ تعتني طالبة العلم بعمارة الظاهر والباطن بالاعتناء بالأعمال المتعلقة بالقلوب .

15ــ روي عن الامام الشافعي رحمه الله تعالي انه قال:- " وددت أن هذا العلم ينقل عني و لا ينسب إليّ شئ منه ..." .


16ــ المقصود بعلم الكلام هو العلم الذي أشتهر بعلم العقائد بالأختلافات بين الفرق والردود ونحو ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:06 am

[center][center]فوائـــد من الدرس الرابع ( تابع ــ آداب الطالب في نفسه )




1ــ الرقيب : - هو الحافظ الذي يحفظ تصرفاتك ويراقبها فالرقيب هو الحافظ إما لمراعاته رقبة المحفوط وإما لرفعة رقبته .


2 ــ جمع الله عزوجل بين الخوف والرجاء في آيات كثيرة منها : ــ

ــ قوله عزوجل :-{ تتجافي قلوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاًوطمعا}.
ــ وأيضاً قوله تعالى : ( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً .....} فهذا جمع أيضاً .

ــ قال تعالى ( ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفاً وطمعاً إن رحمة الله قريبٌ من المحسنين ) .
ــ قولة تعالى ( أمن هو قانتٌ أناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجوا رحمة ربه ...) .


3ــ في حال الضعف والخوف يغلب جانب الرجاء مثل المرض أو حالة الإحتضار ، حتى لا يقنط من رحمة الله عز وجل وأن يكون حسن الظن بالله عز وجل لقول نبينا صلى الله علية وسلم ( لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه تعالى ) .
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:06 am

4 ــ أما في حال الصحة والقوة فينبغي له أن يغلب جانب الخوف حتى لا يدفعة ذلك إلى البطر والطغيان وليس معنى ذلك ، إهمالة للجانب الأخر ، كلا ولكن يكون فية تغليب وليس إهمال وترك .


5ــ من الأثار المترتبة على دوام المراقبة الخشية ، الإخلاص ، تعلق القلب بالله عز وجل امتلاءه بمحبته ، حفظ اللسان ، الإكثار من ذكر الله عز وجل . الإستبشار والفرح والسرور بأحكام الله وحكمة و حفظ الجوارح . و المبادرة إلى الإستغفار .


6 ــ المراقبة هي الوصول إلى درجة الإحسان .


7 ــ وجه تسمية هذا الفعل الذي هو التذلل للوالدين بخفض الجناح هو لما كان الذل له وجهان :
الوجه الأول : هو نوع من الذل يضع الإنسان ويدينه ويقال فلان ذليل حقير فهذه صفة ذم .
الوجه الثاني : هو نوع من الذل ذلٌ يرفعة وهو تذلل ولكن يرفع الإنسان .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:07 am

8ــ الفرق بين الكبرياء والخيلاء هو :

ــ أن الكِبر : هو الحالة التي يرى فيها الإنسان نفسة أكبر من غيره لإعجابة في نفسة ، وهي مأخوذه من الكبر يعني يرى نفسة كبير ، أي أكبر من غيره.
ــ أما الخيلاء : فهو الكبر والعجب وهو نوعٌ من أنواعه .
فالكبر أعم والخيلاء أخص .


9 ــ أعظم أنواع الكبر التكبر على عبادة الله عز وجل قال تعالى ( فبئس مثوى المتكبرين ) وذلك بالإمتناع عن قبول الحق والإذعان بالله بالعبادة قال الله تعالى عز وجل ( سأصرف عن أياتي الذين يتكبرون في الأرض ) .


10 ــ ينبغي للإنسان خاصةً في المواطن العظيمة مثل عرفة ونحوه أن يغلب جانب الرجاء فإن رحمة الله عز وجل أوسع .


11 ــ هناك قول للإمام أحمد فيمن يعبد الله بالخوف وحده أنه زنديق فمعنى ذلك أن الذندقه هنا مردها إلي الجهل بالله عزوجل كونه يعبد الله عزوجل بالخوف هذا يدل علي ان الله عزوجل ليس من صفاته المغفرة وليس من صفاته الرحمه وليس من صفاته العفو وهذه من أعظم صفات الله عزوجل وهي أكثر وروداً لأنها في مقام الإثبات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:08 am

[center][center]فوائد من الدرس الخامس ( تابع ــ آداب الطالب في نفسة )



1 ــ القناعة: هي مأخوذة من القنوع ، ويقال رجلٌ قانع ٌ و القنوع هو الرضى باليسير من العطاء. وقد قَنِعَ بالكسر يقنعُ قنوعاً بالضم إذا رضي ، وأما قنع َ بالفتح إذا سأل وقال تعالى " وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ َ [الحج : 36]
فالقانع هو السائل الذي لا يلح بالسؤال ويرضى بما يأتيه عفواً.
ويقال أقنعَ رأسه أي رفع رأسه ، قال تعالى " مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء [إبراهيم : 43] ، يعني رافعي رؤسهم يلتمسون النظر والله أعلم.



2 ــ الزهد والزهادة لا تقال إلا في الدنيا فقط ، فلا يُقال فلان يزهد في العلم ، فهي للدنيا خاصة .


3 ــ الزهد : هو ضد الرغبة ، وفي الحديث " ازهد في الدنيا يُحبك الله ، وازهد فيما عند الناس يُحبك الناس " ، ولا يعني ذلك ترك الدنيا وإنما إقتلاعها من القلب ، فيأخذ حاجته وكفايته ولا يزيد ، قال الله تعالى " وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا " [القصص : 77] .


4 ــ الفرق بين القناعة والزهادة :

أن القناعة هي : الرضى باليسير .

أما الزهادة عدم الرغبة ، فبينهما تلازم ، فمن يقنع باليسير فهو يزهد فليس لديه رغبة في الزيادة والتوسع.
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حفيدة السلف
مشرفة قسم العلوم الشرعية
مشرفة قسم العلوم الشرعية
avatar

عدد الرسائل : 87
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم   20/11/07, 03:09 am

5 ــ قال الإمام الشافعي رحمه الله تعالى(3):
“لو أوصى إنسان لأعقل الناس، صرف إلى الزهاد”.

والمراد بذلك : لو أوصى إنسان في وصيته " هذا المال الذي أوقفته يُصرف إلى أعقل الناس" ولم يخصص أحد ، فهو إذن يُصرف إلى الزهاد .لأنهم عرفوا حقيقة الدنيا فاستغنوا .


6 ــ عن محمد بن الحسن الشيباني رحمه الله تعالى لما قيل له: ألا تصنف كتابا في الزهد؟ قال:
“قد صنفت كتاباً في البيوع”(4). و معنى ذلك أن البيع يتعرض فيه أهله للوقوع في المشتبهات , فالتورع من الأمور المشتبهة دليل زهده .


7 ــ القمة التي نرغب ويجب الوصول إليها هي رضى الله عز وجل و نستطيع الحصول بـ " الإخلاص" .


8 ــ الرونق : هو صفاء الشئ وحسنه.


9 ــ العلم له جانبان ، جانب حسن جميل : مايورث صاحبه من اللين والتواضع وهضم النفس والعمل بالعلم ،

والجانب الآخر : هو مايورث من الكبر والخيلاء والعجب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسة فوائد من دروس شرح متن حلية طالب العلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وتعاونوا على البر والتقوى :: اسلاميات :: واحة العلوم الشرعية-
انتقل الى: