البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماهو سر وعلاقة الرقم 313 بظهور المهدي المنتظر والتهديد الايراني للحجاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
almalizy
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 89
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: ماهو سر وعلاقة الرقم 313 بظهور المهدي المنتظر والتهديد الايراني للحجاج   07/11/09, 09:34 pm


بقلم: المحامي سمير النعيمي



التهديد الايراني الاخير بالتظاهر في موسم الحج جزء من استراتيجية الإيمان بـ"المهدي المنتظر"
من لندن ناشد باحث سعودي في شؤون العقيدة والفكر الإسلامي علماء الإسلام من السنة والشيعة في كل أنحاء العالم باستنكار التصريحات الصادرة عن قيادات إيرانية رفيعة المستوى لاستغلال الحج ومكة المكرمة والمدينة المنورة للتظاهر وإحداث انشقاقات وانقسامات طائفية، حسب تعبيره.
ودعا الباحث السعودي في شؤون العقيدة والفكر الإسلامي في تصريح صحفي مكتوب أرسل نسخة منه لـ "" عقلاء علماء الشيعة من أمثال آية الله العظمى محمد حسين فضل الله أن يدينوا التصريحات الإيرانية الداعية إلى التظاهر خلال موسم الحج، وأن يناشدوا عموم الشيعة بأن ينبذوا أي سلوك من شأنه زعزعة الأمن أو إخافة الحجاج وإرهابهم.
وخص الباحث بكلامه قيادات الشيعة من العرب والسعوديين خاصةً، وقال: "لا بد أن يسمع عموم الشيعة من قياداتهم ما يكشف مكر الساسة الإيرانيين ومتاجرتهم بأمن حجاج بيت الله في سبيل المحافظة على موقعهم فوق كرسي الحكم".
وحذر الباحث من مغبة فتنة قال بأن جهات متعددة تعمل على إثارتها في موسم الحج، وأشار إلى الفيلم الذي قال بأن جهات شيعية عملت على ترويجه من لندن للتبشير بقرب انتصار التشيع في العالم، وقال: "تدور قصة الفيلم الذي يحمل اسم (313) ـ الذي أنتجه قريبًا باللغة الإنجليزية أحد الشيعة الباكستانيين في بريطانيا ـ حول شابٍ شيعي يعمل في ترويج المخدرات والتكسب منها في بريطانيا، وتتسلسل الأحداث ـ ويظهر أن إدخال قصة المهدي في الفيلم أتى بصورة ركيكية ـ ليصبح مروج المخدرات أقرب الشخصيات إلى المهدي المنتظر، ويصبح أحد أركان وأعمدة ثورة المهدي التي تتكون من (313) شيعيًا انتخبوا كأفضل شيعة حول العالم".
وأكد الباحث أن أخطر ما في الفيلم هي فكرة "المهدي المنتظر"، وقال: "هذا الفيلم قد يعتبره البعض أخطر شرارة يمكن أن تقود حربًا طائفية جديدة، لأنه ومهما أدخل فيه من لقطات تُوحي بالتظاهر .. وأن التشيع يأخذ في ممارساته التعبدية من البوذية والمسيحية، إلا أنه في المقابل يتحور حول فكرة المهدي المنتظر، والتي يعرف أي باحث في هذا الشأن أنه فكرة دموية طائفية حسب كتب ومراجع الشيعة".
وحسب الدوسري فإن الفيلم الذي يبدأ من مدرسة شيعية يكلف مديرها هذا الشاب بعمل بحثٍ دراسي عن سيرة ونبوءات المهدي المنتظر. ويشير صراحة إلى أن زمننا هذا هو زمن ثورة المهدي، ويرى الشاب الشيعي أثناء بحثه عن حقيقة المهدي رؤيا تشير إلى أن ثورة المهدي لا تكون إلا بتحقق بشارتين، وهما: سقوط العراق، ويعرض الفيلم لمقطع من خطبة جورج بوش وهو يتحدث عن الهجوم على صدام حسين والعراق وإضعاف قوته ثم إسقاطه. والبشارة الثانية أحداث فظيعة ورهيبة تحدث في موسم الحج، حيث تتلطخ أستار الكعبة المشرفة بالدماء، ويعرض الفيلم الشيعي للكعبة المشرفة في رؤيا الشاب الشيعي وقد لطختها وكستها الدماء من كل اتجاه.
وأضاف "بعد هذه البشارة الشيعية التي أتت لمروج المخدرات الشاب إذا بها تتحقق في نهاية الفيلم، فيشاهد في نشرة الأخبار العالمية أنه حصلت فعلاً فوضى عارمة، واضطرابات كبيرة في مكة والحرم المكي، ووكالات الأنباء العالمية تغطي وتتابع مظاهر الفوضى وهروب الحجاج في كل اتجاه وبفزع و، وتشتت أهل مكة وهروبهم، ليتبين فعلاً أنه حصلت مقتلة حول الكعبة بحيث لطخت أستارها بالدماء، وتعم الفوضى أيضًا رجال الشرطة الذين يحاولون دون جدوى إخلاء المنطقة! في هذه اللحظة يُعرج بالشاب الشيعي ـ مروج المخدرات ـ لينضم ضمن نخبة (313) الخلص، لتبدأ الثورة، وعندها سيحتل المهدي الكعبة ومنها سيعلن خطابه للعالم وحكمه للبشرية جمعاء، وتنطلق منها ثورته الشيعية ليطهر الأرض من الشرور والآثام ويأتي بالعدالة الشيعية ومعه الـ (313)".
وعاد الباحث السعودي وأوضح أن فكرة "المهدي المنتظر" تعتبر عقيدة محوريَّة يتمركز حولها المذهب الشيعي، وقال: "إن الإمامة والعصمة واستمرار نظرية الإمامة الإلهية إنما كانت بفضل صناعة هذه العقيدة. ثم إن ولاية الفقيه ونظام المرجعية وقيام الدولة الإيرانية إنما يقوم على هذه العقيدة، وبدونها لا يمكن أن يكون هناك شيء من ذلك. وبفضل هذه العقيدة فإن نائب المهدي أي الولي الفقيه يستطيع أن يحرك شيعة العالم أجمع لخدمة مصالحه أو مصالح النظام الإيراني أو المرجعية، فهو الممثل أو الناطق الرسمي باسم إمامهم المهدي، حيث جميع آمال الشيعة وأحلامهم تتعلق به"،.
ولفت الدوسري الانتباه إلى أن الفيلم الذي أنتج في سنة 2008 وتم تأخير عرضه لأسباب مجهولة ولربما ليتلائم وقته مع الحج، والترويج له بشكل مجاني وواسع النطاق في الانترنت في المواقع الشيعية وبعض المواقع السنية العميله، قد يكون إرهاصًا سبق تصريحات كل من الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، والمرشد علي خامنئي الأخيرة حينما طالبوا بإقامة مظاهرات واحتجاجات وهيجانات من أجل "البراءة من المشركين" وإطلاق نداء الشعب الإيراني للعالم الإسلامي من مكة!
وذكر أن الأمر تجاوز مجرد المطالبة إلى التهديد، حيث هدد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بأنه سوف يتخذ القرارات المناسبة إذا تم منع الحجاج الايرانيين من إحداث الهيجانات في الحج! حسب قوله.
وتساءل الدوسري قائلا: "من المقصود بالمشركين الذين يجب أن يبرأ منهم الشيعة في مواسم الحج؟ وهل هذه المظاهرات هي جزء من الإعداد والاستعداد لثورة المهدي وتحرير مكة المكرمة والمدينة المنورة من المشركين؟"، مضيفا "لعل أفضل من يجيب على هذا السؤال هم الشيعة أنفسهم. قال آية الله العظمى (حسين الخراساني) أحد أعمدة الحكم في الجمهورية الإسلامية في كتابه "الإسلام على ضوء التشيع": (إن كل شيعي على وجه الأرض يتمنى فتح وتحرير مكة والمدينة وإزالة الحكم الوهابي السعودي عنها)! حسب تعبيره.
ومضى موضحا "وقد ألقى الدكتور مهدي صادقي أحد رجالات الجمهورية الإيرانية خطبة وصفت بأنها مهمة وخطيرة، جاء فيها: (أصرح يا إخواني المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها أن مكة المكرمة حرم الله يحتلها شرذمة أشد من اليهود (اشارة للحكام السعودين السنه). وقد نشرت مجلة الشهيد الإيرانية وهي تعتبر لسان علماء الشيعة الناطق في مدينة قم، في عددها (6) صورة تمثل الكعبة المشرفة، وإلى جانبها صورة تمثل المسجد الأقصى المبارك، وبينهما صورة يد قابضة على بندقية، وتحتها تعليق نصه: (سنحرر القبلتين)، وصرح أحد زعمائهم، فقال: (أنني أفضل أن يكون الإنجليز حكاماً في الأراضي المقدسة)".
واعتبر الدوسري أن هذه الحملة ضد السعودية تأتي في سياق إشغال الرأي العام الإيراني بمعارك خارجية بعيدا عن الصراعات الداخلية التي كشفتها الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وقال "الملاحظ هنا أن تلك التصريحات لم تسبق بتوترٍ يذكر في العلاقات السعودية ـ الإيرانية، للدرجة التي كان عليها الحال أيام فورة الثورة الخمينية وطغيان فكرة تصديرها للخارجِ. حيث اتخذ الخميني من إعلان البراءة من المشركين ذريعةً لإحداث الفوضى بمكة كل عامٍ، في سبيل تصدير ثورته الدموية للخارج. فما الذي حرك خامنئي ونجاد لإطلاق تهديداتهم لحجاج بيت الله من الآن؟ لن يتعب المراقب حتى يفهم السبب. فهناك ثورة داخلية توشك أن تهز عرش خامنئي، والانشقاق الداخلي في إيران بلغ ذروته، فلا بد من إحداث مشكلة خارجية يتلهى بها الإيرانيون عن قضاياهم الداخلية"، على حد تعبيره.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو يوسف
المدير العام
المدير العام


عدد الرسائل : 28
تاريخ التسجيل : 25/12/2009

بطاقة الشخصية
مزاجي: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: رد: ماهو سر وعلاقة الرقم 313 بظهور المهدي المنتظر والتهديد الايراني للحجاج   22/02/10, 11:20 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماهو سر وعلاقة الرقم 313 بظهور المهدي المنتظر والتهديد الايراني للحجاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سيدي محمد الطاهر ايت علجت
» سب اللي ببالك ببيت شعر...
» بدء الزيارات الميدانية للمراجعين
» مدارس القليوبية تحتل المرتبة الثانية فى الإعتماد التربوى
» تهنئة لمدرسة مصطفى كامل التجريبية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وتعاونوا على البر والتقوى :: الرئيسة :: اخترنا لك ( المواضيع المميزة )-
انتقل الى: