البوابةالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لو كانت للذنوب رائحة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهاجره
مشرفة قسم الأطفال
مشرفة قسم الأطفال
avatar

عدد الرسائل : 78
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: لو كانت للذنوب رائحة   08/11/07, 11:55 am

السلام عليكم

لوكانت للذنوب رائحه

هذه القصة ليست ضرباً من الخيال، ولكنها قصة واقعية لعل في أبعادها وقفة نقف بها مع أنفسنا فبطلها قريب ليس ببعيد... فقد كان هذا الرجل مريضاً بمرض لم يُعرف له علاج لأكثر من عشر سنوات، فكلما جلس في مكان قال له الناس: "رائحتك كريهة"... ألا تستحم؟!

فبرغم أنه يتردد على الحمام عدة مرات، ويغتسل بأغلى العطور.. إلاّ أن هذه الوسائل لم تُجْدِ معه شيئاً، فلا يكاد يخرج إلى الناس حتى يتحول إلى نتن يهرب منه الصديق قبل العدو..

فتردد على الأطباء ليفحص الأنف والجيوب والحلق والأسنان واللثة، والأمعاء.. وكانت النتيجة: لا مرض ولا سبب عضوياً لهذه الرائحة الكريهة.

وشاء الله أن يذهب في رحلة عمل مع رجل صالح فحكى له حكايته فقال له ذلك الرجل الصالح:
- هذه ليست رائحة جسدك.. ولكن رائحة أعمالك؛ فتعجب صاحبنا قائلاً: وهل للأعمال رائحة؟!!!

فقال له الرجل: يبدو أن الله أحبك وأراد لك الخير، وأحب أن يمهّد لك الطريق للتوبة.

فقال له: والله إن حياتي مليئة بكل شيء، فأنا أختلس وأزني وأسكر وآكل الربا وأقارف المنكرات.

فقال الرجل: أرأيت.. فهذه رائحة أعمالك.

فقال له: ولكن ما الحل؟!

قال الرجل: الحل واضح، أن تصلح أعمالك وتتوب إلى الله توبة نصوحى.

ولأن الله تعالى إذا أراد شيئاً هيأ له أسبابه ويسّر طريقه، فقد تاب الرجل حقاً وأقلع عن كل المنكرات.. ولكن بقيت الرائحة كما هي.. فعاد إلى صاحبه: مرة أخرى ولكن في هذه المرة يبكي إليه فقال له صاحبه: لقد أصلحت أعمالك الحاضرة.. أما أعمالك الماضية فقد أصابت منك مقتلاً... ولا خلاص إلا بمغفرة.

فقال له: وكيف السبيل إلى المغفرة.

فقال له: نعم لقد أقلعت عن المعاصي، ولكن لا بد من الندم على ما فات وعلى ما فرّطت في سالف الوقت. ثم اعلم أن الحسنات يُذهبن السيئات فتصدق وحج البيت حجاً مبروراً فالحج يخرج صاحبه من الذنوب كيوم ولدته أمه، واسجد لله.. وابكِ خطيئتك.

... وتصدق الرجل وخرج إلى الحج وبكى أياماً مضت وسنين خلت... وظل حاله على ما هو عليه تعافه حتى الهوام.. فخلد إلى نفسه يعاتبها تارة ويحاسبها أخرى حتى غشيته حالة من الانكسار لله والتذلل له والندم على حياته.
فأجهش بالبكاء حتى لا يكاد يُعرف صوته فجاءه صديقه قائلاً: هل تبكي على خطيئتك ومعصيتك، أم إنك تبكي القدر وتتهم العدالة الإلهية في حظك؟.. فهل ترى أن الله كان عادلاً في حقك؟!

فقال له: لا أفهم ما تقول؟

فقال الرجل: إن عدل الله أصبح محل شبهة عندك.. فقلبت الموازين فجعلت الله مذنباً وتصورت نفسك بريئاً.. وبهذا كنت تزيد إلى الذنوب ذنوباً، في الوقت الذي ظننت فيه أنك تحسن العمل.

فقال له: ولكني أشعر أني مظلوم!!!

فقال الرجل: لو اطلعت على الغيب لوجدت نفسك تستحق عذاباً أكبر، ولعرفت أن الله الذي ابتلاك رحيم لطيف بك... ولكنك اعترضت على ما تجهل واتهمت ربك بالظلم.. فاستغفر وطهر قلبك وأسلم وجهك.. فإنك بالرغم من صلاتك وصومك وتوبتك وحجك لم تُسلم بعد.

فقال له: كيف.. ألستُ مسلماً؟!

فقال الرجل: نعم، الإسلام هو الاستسلام قبل كل شيء... ولا يكون ذلك إلا بالقبول وعدم الاعتراض والاسترسال لله في مقاديره، وعندما يستوي عندك المنع والعطاء، وعندما ترى حكمة الله ورحمته في منعه كما تراها في عطائه، فلا تغترّ بنعمة، ولا تعترض على حرمان.. فعدل الله واحد في جميع الأحوال... عندها قل "لا إله إلا الله".. ثم استقم..

فقال له: ولكني أقول "لا إله إلا الله"... في كل وقت.

فقال الرجل: نعم، تقولها بلسانك.. ولا تقولها بقلبك ولا تقولها بموقفك وعملك.

فقال له: كيف؟!

فقال الرجل: إنك تناقش الله وكأنك إله مثله، وتحاسبه وكأنك نِدّ له فتقول: استغفرت فلم تغفر لي. سجدت فلم ترحمني... بكيت فلم.. ... صليت فلم.. حججت فلم..ثم أخذ صاحبه بيده وقال: يا أخي هذا ليس توحيداً.. التوحيد أن تكون إرادة الله هي عين ما تهوى، وفعله عين ما تحب...

التوحيد هي أن تقول: نعم لهذا الدين وتصدع بما تؤمر ... وتُعرض عن المشركين.. لأن "لا إله إلا الله" تعني أنه هو الوجود.. وأنت العدم، فلا عادل ولا رحيم ولا حق سواه... عندها، عندها فقط يسجد قلبك قبل جسدك ويحمد فؤادك قبل لسانك.. عندها فقط الزم....... الآن وقد عرفت فالزم وقل "لا إله إله الله".. ثم استقم.

فبكى الرجل ثم بكى ثم بكى ثم بكى...
وقال: "لا إله إلا الله" فتضوّع الياسمين... وانتشر العطر وملأ العبير الأجواء.. وتلفت الناس وقالوا: مَن هناك ؟ مَنْ ذلك الملَك؟

فقال الرجل: بل هو رجل عرف الله...

اتمنى الفائده للجميع ...( المصدر ) طريق
التوبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الداعية إلى الله
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 176
تاريخ التسجيل : 06/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: لو كانت للذنوب رائحة   15/11/07, 03:37 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.as7ab.maktoob.com/hafedatalsalf
راجى عفو الله
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 9
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: لو كانت للذنوب رائحة   18/11/07, 07:32 am

المهاجره كتب:
السلام عليكم

لوكانت للذنوب رائحه

هذه القصة ليست ضرباً من الخيال، ولكنها قصة واقعية لعل في أبعادها وقفة نقف بها مع أنفسنا فبطلها قريب ليس ببعيد... فقد كان هذا الرجل مريضاً بمرض لم يُعرف له علاج لأكثر من عشر سنوات، فكلما جلس في مكان قال له الناس: "رائحتك كريهة"... ألا تستحم؟!

فبرغم أنه يتردد على الحمام عدة مرات، ويغتسل بأغلى العطور.. إلاّ أن هذه الوسائل لم تُجْدِ معه شيئاً، فلا يكاد يخرج إلى الناس حتى يتحول إلى نتن يهرب منه الصديق قبل العدو..

فتردد على الأطباء ليفحص الأنف والجيوب والحلق والأسنان واللثة، والأمعاء.. وكانت النتيجة: لا مرض ولا سبب عضوياً لهذه الرائحة الكريهة.

وشاء الله أن يذهب في رحلة عمل مع رجل صالح فحكى له حكايته فقال له ذلك الرجل الصالح:
- هذه ليست رائحة جسدك.. ولكن رائحة أعمالك؛ فتعجب صاحبنا قائلاً: وهل للأعمال رائحة؟!!!

فقال له الرجل: يبدو أن الله أحبك وأراد لك الخير، وأحب أن يمهّد لك الطريق للتوبة.

فقال له: والله إن حياتي مليئة بكل شيء، فأنا أختلس وأزني وأسكر وآكل الربا وأقارف المنكرات.

فقال الرجل: أرأيت.. فهذه رائحة أعمالك.

فقال له: ولكن ما الحل؟!

قال الرجل: الحل واضح، أن تصلح أعمالك وتتوب إلى الله توبة نصوحى.

ولأن الله تعالى إذا أراد شيئاً هيأ له أسبابه ويسّر طريقه، فقد تاب الرجل حقاً وأقلع عن كل المنكرات.. ولكن بقيت الرائحة كما هي.. فعاد إلى صاحبه: مرة أخرى ولكن في هذه المرة يبكي إليه فقال له صاحبه: لقد أصلحت أعمالك الحاضرة.. أما أعمالك الماضية فقد أصابت منك مقتلاً... ولا خلاص إلا بمغفرة.

فقال له: وكيف السبيل إلى المغفرة.

فقال له: نعم لقد أقلعت عن المعاصي، ولكن لا بد من الندم على ما فات وعلى ما فرّطت في سالف الوقت. ثم اعلم أن الحسنات يُذهبن السيئات فتصدق وحج البيت حجاً مبروراً فالحج يخرج صاحبه من الذنوب كيوم ولدته أمه، واسجد لله.. وابكِ خطيئتك.

... وتصدق الرجل وخرج إلى الحج وبكى أياماً مضت وسنين خلت... وظل حاله على ما هو عليه تعافه حتى الهوام.. فخلد إلى نفسه يعاتبها تارة ويحاسبها أخرى حتى غشيته حالة من الانكسار لله والتذلل له والندم على حياته.
فأجهش بالبكاء حتى لا يكاد يُعرف صوته فجاءه صديقه قائلاً: هل تبكي على خطيئتك ومعصيتك، أم إنك تبكي القدر وتتهم العدالة الإلهية في حظك؟.. فهل ترى أن الله كان عادلاً في حقك؟!

فقال له: لا أفهم ما تقول؟

فقال الرجل: إن عدل الله أصبح محل شبهة عندك.. فقلبت الموازين فجعلت الله مذنباً وتصورت نفسك بريئاً.. وبهذا كنت تزيد إلى الذنوب ذنوباً، في الوقت الذي ظننت فيه أنك تحسن العمل.

فقال له: ولكني أشعر أني مظلوم!!!

فقال الرجل: لو اطلعت على الغيب لوجدت نفسك تستحق عذاباً أكبر، ولعرفت أن الله الذي ابتلاك رحيم لطيف بك... ولكنك اعترضت على ما تجهل واتهمت ربك بالظلم.. فاستغفر وطهر قلبك وأسلم وجهك.. فإنك بالرغم من صلاتك وصومك وتوبتك وحجك لم تُسلم بعد.

فقال له: كيف.. ألستُ مسلماً؟!

فقال الرجل: نعم، الإسلام هو الاستسلام قبل كل شيء... ولا يكون ذلك إلا بالقبول وعدم الاعتراض والاسترسال لله في مقاديره، وعندما يستوي عندك المنع والعطاء، وعندما ترى حكمة الله ورحمته في منعه كما تراها في عطائه، فلا تغترّ بنعمة، ولا تعترض على حرمان.. فعدل الله واحد في جميع الأحوال... عندها قل "لا إله إلا الله".. ثم استقم..

فقال له: ولكني أقول "لا إله إلا الله"... في كل وقت.

فقال الرجل: نعم، تقولها بلسانك.. ولا تقولها بقلبك ولا تقولها بموقفك وعملك.

فقال له: كيف؟!

فقال الرجل: إنك تناقش الله وكأنك إله مثله، وتحاسبه وكأنك نِدّ له فتقول: استغفرت فلم تغفر لي. سجدت فلم ترحمني... بكيت فلم.. ... صليت فلم.. حججت فلم..ثم أخذ صاحبه بيده وقال: يا أخي هذا ليس توحيداً.. التوحيد أن تكون إرادة الله هي عين ما تهوى، وفعله عين ما تحب...

التوحيد هي أن تقول: نعم لهذا الدين وتصدع بما تؤمر ... وتُعرض عن المشركين.. لأن "لا إله إلا الله" تعني أنه هو الوجود.. وأنت العدم، فلا عادل ولا رحيم ولا حق سواه... عندها، عندها فقط يسجد قلبك قبل جسدك ويحمد فؤادك قبل لسانك.. عندها فقط الزم....... الآن وقد عرفت فالزم وقل "لا إله إله الله".. ثم استقم.

فبكى الرجل ثم بكى ثم بكى ثم بكى...
وقال: "لا إله إلا الله" فتضوّع الياسمين... وانتشر العطر وملأ العبير الأجواء.. وتلفت الناس وقالوا: مَن هناك ؟ مَنْ ذلك الملَك؟

فقال الرجل: بل هو رجل عرف الله...

اتمنى الفائده للجميع ...( المصدر ) طريق
التوبه



بارك الله فيك اختى على هذه القصة الرائعة واتمنى من الله عز وجل ان تكون فى ميزان حسناتك كما ارجو الله ان يرزقنا رائحة عفوه وبره ورحمته وان يرزقنا الشهادة فى ساحات مسجده الاقصى المبارك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المهاجره
مشرفة قسم الأطفال
مشرفة قسم الأطفال
avatar

عدد الرسائل : 78
تاريخ التسجيل : 07/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: لو كانت للذنوب رائحة   18/11/07, 07:46 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
النسر
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد الرسائل : 1
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: لو كانت للذنوب رائحة   18/11/07, 07:49 am

من قال "لو كان للذنوب رائحة لنفرتم منىط
الإمام محمد بن واسع رحمه الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لؤلؤه
مشرفة قسم القصص الواقعية
مشرفة قسم القصص الواقعية
avatar

عدد الرسائل : 12
تاريخ التسجيل : 08/12/2007

بطاقة الشخصية
مزاجي: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

مُساهمةموضوع: رد: لو كانت للذنوب رائحة   10/12/07, 01:50 pm

فبكى الرجل ثم بكى ثم بكى ثم بكى...
وقال: "لا إله إلا الله" فتضوّع الياسمين... وانتشر العطر وملأ العبير الأجواء.. وتلفت الناس وقالوا: مَن هناك ؟ مَنْ ذلك الملَك؟

فقال الرجل: بل هو رجل عرف الله...


الله حبيبتى مشكوووووره بجد رائعه
جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لو كانت للذنوب رائحة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وتعاونوا على البر والتقوى :: الساحة العامة :: واحة القصص الواقعية-
انتقل الى: